كلمة عن الأحلام..

عندما نفكر ماهي الأحلام؟ أو لماذا نحلم؟
منذ الطفولة كانت لدينا تلك الأحلام..
منذ وعينا ومنذ استطعنا الحديث، سألنا والدنيا :”ماذا تريد أن تصبح إذا كبُرت؟”
منذ الطفولة أنا وأنت وأنتِ ..
كنّا سواسية ..
كان حلمنا تلك الحلوى في يد ذلك الطفل الآخر.،
كنّا نتشابه كثير يا رفاق،
كانت الحلوى واللعبة وربما مدينة الملاهي، هي الحلم الأسمى والأروع..
كانت أحلامنا فلنقل بسيطة؟ أو سهلة التنفيذ ..
لربما كان سبب اختيارنا ذاك هو رؤيتنا الضيقة
والتي تتناسب مع طول قامتنا على ما أعتقد..
ما حصل بعد ذلك هو أننا كبُرنا..
فازداد تعقيد تلك الأحلام طرديًا مع عُمرنا..
فشِخنا..
أم المسألة كانت في أن أحلامنا كبُرت قبل عمرنا، فشخنا قبل أواننا..؟
لم أعد أعرف!
كل ما أعرفه أن الأحلام أصبحت الآن نقطة ضعف كبيرة لدينا..
الغضب، الحزن، البكاء بسبب حلم لم يتحقق أو حلم صعب علينا المشي فيه أكثر..
ثم نقول هكذا حياة البالغين هكذا هي حياة الراشدين
نُحب التعذّر..

تذكر صديقي،
الأحلام خُلقت للسعادة للأمل وللحياة المشرقة، لا غير.

نُشرت بواسطة

أفنان

كل ما في الأمر، أنّي حكاية خُلقت من حكايا. ومهمتي أن أقُصها لكم.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s